7/12/2014

المدن السياحية في استراليا

تقع استراليا في نصف الكرة الجنوبي وتحديدا في أوقيانوسيا بين المحيط الهندي وجنوب المحيط الهادئ.وهي بلد يتكون  من البر الرئيسى من القارة الاسترالية
وجزيرة تسمانيا، والعديد من الجزر الصغيرة. وتحدها اندونيسيا وتيمور الشرقية وبابوا غينيا الجديدة من الشمال؛ وجزر سليمان وفانواتو من الشمال الشرقي؛ ونيوزيلندا من الجنوب الشرقي.اما اللغة الرسمية فيها فهي اللغة الانجليزية.وعاصمة استراليا كانبيرا.
الطقس في أستراليا معتدل بشكل عام ، ولكن يختلف المناخ من منطقة لاخرى نظرالاتساع  حجم القارة. فالولايات الشمالية عادة تتأثر بالطقس الحار بينما ولايات الجنوب  تعاني من البرودة في فصل الشتاء، وتكون الفصول فيها عكس تلك التي في نصف الكرة الشمالي. حيث ان شهر كانون الاول والثاني هو فصل الصيف؛ واذار ونيسان وايار هو الخريف؛وحزيران وتموز واب هو فصل الشتاء؛ بينما ايلول وتشرين الاول والثاني هو فصل الربيع.وتتعرض استراليا الى الأعاصير على طول السواحل الشمالية؛والعواصف الرعدية الشديدة والجفاف والفيضانات في بعض الأحيان؛ بالاضافة الى موجات الحر وحرائق الغابات المتكررة.
وتعد استراليا من الاماكن السياحية العالمية المشهورة ،ان اكتشاف مدن أستراليا سياحيا هو متعة ومغامرة، من ميناء سيدني الشهير الى  ملبورن ومعالمها الثقافية ،و أجواء داروين.و زيارة المعالم الوطنية في كانبيرا،والاستلقاء على الشواطئ البيضاء في بيرث أو التجول في الحدائق الواسعة في أديلايد.والجبال، والمحيطات، والأنهار والأدغال.ويبدو ان كل مكان في استراليا يحوي معالم سياحية رائعة.


المدن السياحية الاسترالية:

كانبيرا:

اكتشف كانبيرا عاصمة استراليا والغنية بالمعالم الوطنية.  وتجمع كانبيرا المتاحف وصالات العرض و الحديقة الوطنية. بحيث  يمكنك القيام بتسلق الصخور، وزيارة موائل الحياة البرية في المحميات الطبيعية  أو السباحة، وصيد الأسماك والتخييم على ممر نهر مورومبيجي.وستستمنع بالمناظر الخلابة، والقرى والحدائق، والكروم، وصالات العرض والمحلات القديمة، او المشي في الطرق الجبلية ،وفي فصل الربيع فان حدائق كانبيرا مليئة بالزهور. وفي الخريف، تمتلئ سماء كانبيرا بالبالونات الملونة والمناطيد بمناسبة العيد.

سيدني:

تمتاز سيدني بالهواء الطلق والشواطئ المليئة بالحياة المريحة، جنبا إلى جنب مع الفنون والثقافة، والطعام والطبيعة والتسوق والحياة الليلية العالمية ،وتنبض مراكز الحياة في سيدني من خلال الميناء.ويمكن ركوب القارب من رصيف الميناء ومشاهدة بعض اماكن سيدني السياحية مثل  دار أوبرا سيدني وجسر الميناء  ودارلينغ هاربور وهو مكان الترفيه العائلي المفضل .اما في وسط المدينة، والتي تكتظ بالممرات التاريخية مثل مبنى الملكة فيكتوريا ومتاجر الازياء والملابس والمقاهي.
كما يمكن للسياح الاسترخاء في الأماكن الهادئة مثل ملينيوم باركلاند، والحدائق النباتية الملكية.بالاضافة الى الشواطئ الشهيرة على مستوى العالم في بوندي ومانلي.ويحد سيدني المحيط الهادي من الشرق، والجبال الزرقاء في الغرب، ونهر هوكسبري من الشمال والحديقة الوطنية الملكية في الجنوب.


ملبورن:
ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا وهي مركزا نابضا بالحياة  والرياضة، والثقافة، والطعام.وتشمل مناطق الجذب الثقافية في ملبورن، نهر يارا وشاطئ سانت كيلدا. ومعالم فيكتوريا وطريق المحيط العظمى والشواطئ،ويمكن للسياح المشي في السلاسل الجبلية العظمى مثل جبال الألب  أو القيادة في الطريق العظمى عبر جبال الألب وجيبسلاند الاسترالية.ويقام في ملبورن اهم الأحداث العالمية الشهيرة في المدينة، مثل سباق الجائزة الكبرى الاسترالي، و بطولة استراليا المفتوحة للتنس أو كأس ملبورن.


بيرث:
عاصمة غرب أستراليا وتقع على نهر سوان، وفيها شواطئ المحيط الهندي والكروم ووادي سوان. 
ومن اهم المواقع السياحية في بيرث ، حديقة كينغز والشواطئ المنعزلة وميناء فريمانتل الساحر وجزيرة روتنست. ومن خلال السياحة في مدينة بيرث فان السائح يستطيع التعرف على الوجهات السياحية الاخرى في أستراليا الغربية.مثل مصانع النبيذ، والاستمتاع بالأمواج، والكهوف والغابات الي تمتد من مارغريت ريفر الى نينغالو . بالاضافة الى التعرف على المناطق النائية والمناظر الطبيعية في كيمبرلي.


داروين:
اكتشف داروين عاصمة الاقليم الشمالي الاستوائي. وقم بزيارة المعالم والمعارض الفنية ونهر أديليد وليتشفيلد التي تحوي الحديقة الوطنية. وهي نسيج غني من الأراضي الرطبة والحياة البرية والمعارض الفنية والصخور الأصلية.

اليس سبرنغ:
تحيط بها صحراء الرمال الحمراء التي تمتد على مئات الكيلومترات في جميع الاتجاهات، أليس سبرينغز هي واحدة من المدن الأكثر شهرة في المناطق النائية الاسترالية. وتزخر بالفنادق الراقية والمطاعم، وتتمسك بتاريخها النابض بالحياة. وهي المكان المثالي للتواصل مع تقاليد السكان الأصليين في أستراليا الغنية بالمناظر الطبيعية المذهلة.

بروم :هي بلدة صيد اللؤلؤ في غرب أستراليا، ولها تاريخ وثقافة نابضة بالحياة وتشتهر بمناظرها الطبيعية. انها واحة من الألوان والثقافة . ويمكنك في بروم ان تتسوق الآلئ الرائعة أوالالماس الوردي النادر، أو ركوب الإبل في غروب الشمس على طول الرمال البيضاء النقية في شاطئ كيبل. كما يمكنك أيضا زيارة خليج مراقبة الطيور. ويمكن للسائح ان يقوم بمغامرة وذلك بركوب سيارات الدفع الرباعي على طريق سافانا بين بروم وداروين عبر كونونورا؛واستكشاف أرخبيل القرصان -والجزر المتناثرة في بحر تيمور. وتبعد كونونورا أكثر من الف كيلومتر من بروم. حيث التكوينات الصخرية على شكل خلية النحل، والوديان الوعرة في هضبة ميتشل والشلالات  المذهلة.
ان استراليا غنية بالمواقع السياحية والطبيعية التي تجعل من السياحة فيها متعة تبقى في الذاكرة، ومقالي المقبل سيكون عن اهم الشواطئ والمواقع السياحية في استراليا.

Muna Alrawashdeh