12/20/2014

البانيا ارض النسور

ألبانيا بلد صغير يقع في الجزء الغربي من شبه جزيرة البلقان في جنوب شرق أوروبا. ويحدها الجبل الأسود من الشمال
الغربي وكوسوفو من الشمال الشرقي، ومقدونيا من الشرق، واليونان من الجنوب والجنوب الشرقي. ويمتد ساحلها على البحر الأدرياتيكي من الغرب وعلى البحر الأيوني من الجنوب الغربي. وتبعد أقل من اثنين وسبعين كم  عن إيطاليا، عبر مضيق أوترانتو الذي يربط بين البحر الأدرياتيكي والبحر الأيوني.اما عاصمة البانيا فهي تيرانا.واغلبية الالبان هم مسلمين مع وجود اقلية مسيحية.واللغة الرسمية هي اللغة الالبانية.


تتأثرألبانيا بمناخ البحر الأبيض المتوسط  والطقس فيها لطيف . كما ان بعض ملامح المناخ تختلف حسب المنطقة: حيث إن المناطق الساحلية تتأثر بالمناخ المتوسطى للبحر الأبيض المتوسط مع طقس معتدل ورطب شتاء وحار جاف صيفا. اما مناطق جبال الألب فيؤثر عليها المناخ القاري حيث  الشتاء بارد  وثلجي والصيف معتدل. 

تسمى البانيا "بأرض النسور"، وهي وجهة سياحية جذابة، ليس فقط بسبب المناظر الطبيعية المتنوعة، ولكن أيضا بفضل كنوزها الثقافية والتاريخية الغنية. ففيها مجموعة متنوعة من الكنائس البيزنطية والمساجد والأديرة و اللوحات الجدارية القيمة والرموز والجسور على الطراز العثماني  والاماكن السياحية القديمة والأثرية الأخرى، التي ستثري  زيارة السائح لألبانيا.

وبالاضافة الى تراثها الثقافي الغني فانها مواكبة للحياة المعاصرة، بسبب قربها من البيئة الثقافية الأوروبية.وألبانيا هي المكان الذي تعايشت فيه الديانات المختلفة في سلام جنبا إلى جنب،على مر التاريخ، وتعد مثالا للانسجام الديني في جميع أنحاء العالم.


الاماكن السياحية في البانيا:

مدينة بيرات :

تقع مدينة بيرات على نهر اوسمو في وسط البلاد. وقد بنيت في الماضي فوق تلة مرتفعة حيث يمكن العثور على القلعة الأصلية، وتحتوي القلعة على احياء و العديد من الكنائس والمساجد والتي تستحق المشاهدة. وتسمى أيضا بيرات "بمدينة الألف شباك" حيث ان المنازل النموذجية فيها لها واجهات نوافذ  كبيرة. وهذه النوافذ تميزتصميم أفق المدينة. وقد تم الحفاظ على  المنازل البيضاء والمباني للحفاظ على المظهر الأصلي للمدينة. وفي عام 1961 انتخبت بيرات لتكون "مدينة المتاحف"، وبالتالي هي وجهة سياحية رائعة لمحبي التاريخ والثقافة.ويحيط بالمدينة  بعض القرى الصغيرة والريف الجميل و التي يمكن أيضا زيارتها والتجول فيها.


الريفيرا الالبانية:
The seaside in Vlora, Albaniaتقع السواحل الالبانية في جنوب غرب البلاد، والتي يمكن مقارنتها  بالريفيرا الإيطالية ولكنها أكثر هدوءا  وأقل ازدحاما. حيث يمكن لسياح الشواطئ  السباحة أو الجلوس وعمل حمامات الشمس. وتحوي الفنادق ومناطق الجذب الجديدة التي بنيت لجذب السياح لقضاء عطلة ممتعة.كما ان الريف يمتد خلف الشواطئ فهناك المناطق الجبلية المثيرة.والقرى  الصغيرة والهادئة للقيام بالرحلات الصغيرة.

اثار ابولونيا:

يمكن العثور بالقرب من مدينة فيير في وسط ألبانيا على أنقاض بلدة قديمة، سميت على اسم الإله أبولون. حيث كانت أبولونيا المدينة الأكبر والأكثر أهمية في العالم القديم. ولا تزال الأنقاض  تثير الإعجاب وتظهر امجاد الماضي. وتظهر فيها المكتبات والمعابد والمسارح وغيرها من المباني ، فضلا عن قوس النصر والقصور.

مدينة دوريس:

تقع دوريس في ساحل ألبانيا وهي مدينة الميناء الأكثر أهمية في البلاد. ولها اهمية  اقتصادية وثقافية حيث تقام فيها الفعاليات الثقافية والاحتفالات على مدار العام. وتحوي المدرج، الذي يعد احد  أهم مناطق الجذب السياحي في المدينة. وهو مبنى قديم ومثير للإعجاب يتسع  لنحو عشرين الف شخص .ان دوريس واحدة من المراكز السياحية في البلاد فالى جانب الثقافة والتاريخ فهي توفر الشواطئ والعطل الممتعة.


جيروكاسترا:

تقع في جنوب ألبانيا وهي مكان للتراث الثقافي العالمي. وتمتاز بالطراز المعماري الفريد، الذي يميزالعمارة في البلقان وتحتوي على المنازل التي تشبه قلعة صغيرة مصنوعة من الحجر. حيث كانت   الحجارة تتحكم  بدرجة الحرارة في العصور القديمة، وتشكل اليوم معلماهاما في البلدة. لذلك تسمى أيضا "مدينة الحجارة". وهي تقع على جانب أحد التلال .كما ان جيروكاسترا أيضا لديها العديد من المعالم الثقافية. كالمتاحف والمسارح والأماكن الدينية المتوفرة  بأعداد كبيرة. بالإضافة إلى ذلك ففي كل خمس سنوات يحتفل اهل المدينة  بمهرجان الفولكلور الوطني في قلعة المدينة.

كروجا :

هي بلدة البانية في شمال شرقي العاصمة. وفيها المبنى الأكثر أهمية في البلدة وهو قلعة كروجا، وهو المكان القومي للشعب الألباني. و يحتوي على متحف سكاندربرغ ، التي تذكرهم بايام الحرب . كما يوجد فيها  حديقة وطنية . انها بلدة صغيرة لديها اهمية تاريخية كبيرة .

تيرانا:

 عاصمة ألبانيا وتشكل المدينة  الاقتصادية والسياسية للبلاد. ويوجد فيها العديد من المرافق الهامة  كالبرلمان والمباني الحكومية. وتبعد نحو ثلاثين كيلومترا عن الساحل.وتحيط  بها التلال.. وتمتاز بالعمارة الحديثة والمرافق الثقافية.وتكثر فيها المقاهي الصغيرة على جانب الطرق .ولمن يحب أن يتعرف على ثقافة البلاد فليزور أحد المتاحف أو قصر الثقافة.وتمثال الفروسية الشهير الذي يستحق الزيارة. والذي يشكل معلما هاما في البلدة. وهناك المزيد من الأماكن للزيارة والسياحة و هي مسجد أدهم باي مع برج الساعة في تيرانا. وكذلك القلعة. والجامعات والحدائق النباتية والحيوانية,حيث ان المتنزهات والحدائق هي أماكن رائعة للاستمتاع وقضاء وقت الفراغ.
Tower of Nikoll Koçeku Theth Albania

شكودرا :
 مدينة في شمال ألبانيا وخامس أكبر مدينة في البلاد. تقع على حدود الجبل الأسود. وقد تأثرت شكودرا بالعديد من المعارك والفتوحات، من قبل الرومان، وكذلك من الأسر الأرستقراطية المختلفة. وهي مركز تجاري مهم، ولها ثقافة مميزة حتى اليوم. من ابرز معالم المدينة بقايا قلعة روزافا. والمتاحف  والمسرح الشهير وسوق المدينة .وفيها بحيرة شكودرا أكبر بحيرة في منطقة البلقان وتقع على الحدود بين ألبانيا والجبل الأسود. وهي موئل الآلاف من طيور الغاق التي تاتي في  الشتاء الى هذه البحيرة في كل عام.وتتغذى البحيرة من مياه الأنهار والينابيع، مما يجعلها مكانا هاما للاحياء المائية،وبخاصة الاسماك وسمك السلمون المرقط.

مدينة فلورا:

فلورا هي واحدة من أقدم وأكبر مدن ألبانيا، وتقع على ساحل البحر الأدرياتيكي والبحر الأيوني، ومحاطة بالجبال، وتعد واحدة من أكبر المنتجعات السياحية الألبانية .وعندما تكون في فلورا  فيمكنك زيارة متحف الاستقلال وقلعة كانينا ومسجد مرادي وكنيسة سانت ستيفن. 

بوترينتي:

انها الحديقة الوطنية المسجلة باسم التراث العالمي لليونسكو ولها أهمية وطنية كرمز للتراث الثقافي . وقد كانت بوترينت مدينة قديمة في إبيروس، خلال القرن السابع. وفيها اماكن تاريخية رئيسية  كمعبد اسكولابيوس ،و المسرح الذي يضم الف وخمسمائة مقعدا، والحمامات، والبازيليكا،وبوابة البحيرة ، وأبراج البندقية، وقلعة علي باشا وغيرها من المواقع الاثرية والتاريخية.

Grunas canion
جبل بايزا:
يقع في تيرانا وهو محمية ومتنزه طبيعي غني بالغابات، وخاصة البلوط والزان. ويعد موئلا للحياة البرية وللحيوانات مثل الدب البني، والذئب والماعز البري والثعالب والأرانب. وتتميز المنطقة بتساقط الثلوج خلال فصل الشتاء. وتتوفر فيه الظروف الطبيعية الملائمة  لتنظيم الأنشطة السياحية كالتخييم خلال فصل الصيف، والتزلج والمشي في المسارات الطبيعية.  

قلعة رودني:

تقع هذه القلعة بالقرب من رودني  وبنيت بقصد الوصول إلى البحر.وفيها أبراج دائرية. ونتيجة لنشاط  مياه البحر، فان بعض الاجزاء من القلعة غرقت في مياه البحر الأدرياتيكي.ويمكن للسياح رؤية  جدران الجزء الخارجي من القلعة التي تنتهي في برج دائري. وتقع بالقرب منها  أنقاض كنيسة القديس بطرس . 

بامكان السائح ان يستكشف ويختار الوجهات الخاصة به من الشواطئ المشمسة في البحر الادرياتيكي وساحل البحر الأيوني، والمدن الجميلة القديمة مثل بيرات أو كروجا أو مشهد جبال الألب الألبانية. وكذلك عدم  تفويت فرصة تناول الأغذية  والاطباق المحلية الرائعة مثل الأسماك  في المناطق المحيطة ببحيرة أوهريد.